خصائص الباحث العلمي المتميز

إن الباحث   العلمي هو الشخص الذي يقوم بكافة الاجراءات البحثية التي بدورها أن تساعده في كتابة بحث علمي خاص به متناولًا موضوعًا معينًا ولا سيما مشكلة أو ظاهرة متعلقة بالمجتمع الذي ينتمي إليه الباحث العلمي. ويمكن القول بأن الباحث العلمي يتمتع بعدة خصائص التي لها دور كبير في جعله باحثًا علميًا متميزًا يقوم بكتابة بحث علمي بكفاءة وجودة متميزة.

تتمثل خصائص الباحث العلمي المتميز في التالي:

  1. لا بد على الباحث العلمي بأن يكون شخصًا دؤوبًا، وهذا يعني ان الباحث العلمي يسعى وراء اكتشاف الحقيقة حول ماهية المشكلة التي يتناولها في بحثه العلمي وأسبابها وكذلك من أجل الوصول إلى الأهداف المرجو تحقيقها عند الوصول إلى نهاية البحث العلمي الخاص به.
  2. لا بد على الباحث العلمي بأن يكون متابعًا مع المشرف الأكاديمي الخاص به؛ وذلك من أجل معرفة كيفية كتابة البحث العلمي على النحو العلمي الصحيح من البداية إلى النهاية، وكذلك كيفية تطبيق كل خطوة من خطوات كتابة البحث العلمي بالترتيب وبالطريقة التي من شأنها أن تعكس مدى جودة البحث وكذلك الجهد الكبير الذي بذله الباحث العلمي لإعداد البحث العلمي خاصته.
  3. لا بد على الباحث العلمي الإلمام بالمعرفة الكافية التي تساعده على كتابة بحث علمي متناولًا جميع الأجوبة للأسئلة التي كان قد طرحها في بداية البحث العلمي خاصته، ولا شك أن تلك المعرفة لا تأت إلا من سعي الباحث الحثيث إلى الإطلاع وقراءة مختلف الكتب التي تتناول الظاهرة التي تشكل محور بحثه العلمي.
  4. لا بد على الباحث العلمي الاستعانة بمختلف المصادر بكافة أنواعها، مثل: أمهات الكتب، الدراسات السابقة، المجلات العلمية، وغيرها من المصادر من أجل ضمان احتواء البحث العلمي الخاص به على المعلومات والبيانات الحديثة والأصيلة والتي لها دور كبير في ضمان كتابة بحث علمي على نحو جيد.
  5. لا بد على الباحث العلمي بأن يدرك ماهية أهمية كتابة البحث العلمي وفق خطواته العلمية المتفق عليها على نحو مرتب، أي لا يجوز للباحث العلمي بأن يقدم خطوة من خطوات البحث العلمي على خطوة أخرى؛ وذلك لأن كل خطوة من شأنها أن تعتمد على الخطوة التي تسبقها وهذا له دوره في إعداد بحث علمي متكامل ومترابط.

Comments are closed.