الخصائص التي تميز البحث العلمي الجيد عن غيره

إنه من المعلوم أن البحث العلمي المتميز يتمتع بخصائص لا بد على الباحث العلمي أن يراعيها من أجل كتابة بحث علمي على نحو متميز وبطريقة علمية صحيحة. حيث تتمثل تلك الخصائص في التالي:

أولًا: إن البحث العلمي المتميز يتمتع بالموضوعية.

لا بد على الباحث العلمي أن يكتب البحث العلمي الخاص به على أساس موضوعي، وكذلك أن يدعمه بالأفكار والأبحاث العلمية والدراسات السابقة المفيدة ذات الصلة بموضوع البحث العلمي. ولا شك أن ذلك يتطلب من الباحث العلمي بأن يلتزم بكل من المعايير العلمية التي من شأنها أن تصل بالباحث العلمي إلى تحقيق الهدف المرجو من كتابة البحث العلمي ولا سيما اختيار موضوع البحث العلمي دون غيره من المواضيع.

ثانيًا: إن البحث العلمي المتميز يتضمن الأساليب العلمية الصحيحة.

لا بد على الباحث العلمي أن يكتب البحث العلمي الخاص به وفق أساليب علمية ووسائل صحيحة من شأنها أن تساعد الباحث العلمي في تجميع كل من المعلومات والبيانات اللازم احتوائها في البحث العلمي من أجل الوصول إلى النتائج العلمية الصحيحة والدقيقة التي بدورها أن تصبح حقائق مؤكدة وكذلك نظريات ومسلَّمات يمكن تعميمها وتدريسها فيما بعد.

ثالثًا: إن البحث العلمي المتميز يتضمن جميع خطوات البحث العلمي على نحو مرتب.

لا بد على الباحث العلمي أن بكتب البحث العلمي الخاص به مع مراعاة تطبيق كل خطوة من خطوات كتابة البحث العلمي، أي أن البحث العلمي المتميز يبدأ بعنوان بحثي صحيح وموجز ويعطي فكرة عامة عن ماهية المشكلة أو الظاهرة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي المتناول، وينتهي بكل من المرفقات والملاحق التي كان لها دورًا هامًا في تزويد الباحث العلمي بكل من المعلومات والبيانات التي من شأنها أن تدعم فكرة البحث العلمي وتغطي الأسئلة التي يطرحها الباحث العلمي في البحث العلمي خاصته.

ختامًا، إن الباحث العلمي يسعى دائمًا لكتابة بحث علمي متميز، ولا ريب أن الخصائص أعلاه لها دور كبير وواضح في تميز البحث ولفت انتباه المشرف والقارئ حول مدى الجهود الذي كان قد بذلها الباحث العلمي من أجل إعداد البحث العلمي المتناول على هذا النحو من الجودة والكفاءة.

الكلمات المفتاحية: خصائص، البحث العلمي، البحث العلمي المتميز، الباحث العلمي.

Comments are closed.